معلومات حول “أبارتيد” – “أبارتهايد” – “الفصل العنصري” Apartheid‏

مصدر الكلمة هو أفريقي ويعني “الفصل” وهي كلمة مقابلة للكلمات الانجليزية hood / apart اي الشقين.

ترمز الكلمة في الأصل للنظام القانوني للعزل العنصري الذي فرضة الحزب الوطني في جنوب أفريقيا بين الأعوام 1948 وبدايات العام 1994.

الذي حصل في جنوب افريقيا أن هذا النظام العنصري تم اعتماده كسياسة رسمية للدولة بعد الانتخابات العامة التي جرت عام 1948. القانون صنف السكان الى جماعات عرقية تحوي جماعات السود، البيض، الملونون والهنود، وعززت الفروقات بواسطة عقر السكان من اماكن سكنهم ووضعهم بتجمعات عرقية. القانون ايضاً حرم السود من الجنسية عام 1958 فعاملهم كملحقين بموجب القانون الى واحد من عشرة مناطق قسمت على اساس قبلي ليتم ادارتها بواسطة حكم ذاتي. وسميت هذه المناطق بالبانتوستانت واصبحت اربعة منها كولاية مستقلة اسمياً. قامت الحكومة بالفصل العنصري في التعليم والرعاية الطبية وغيرها من الخدمات العامة، وقدمت للسود خدمات أقل من تلك التي قدمتها للبيض.

هذا الفصل كشئ طبيعي اثار السكان الذي بدأوا بحركة مقاومة داخلية كبيرة في جنوب افريقيا، التي قوبلت بالعنف من الدولة الأمر الذي زاد حدة الاضطرابات أكثر وأكثر. وفي الثمانينات حاولت الحكومة العنصرية أن تعدل القانون لتحد من شدة العنف، ووافقت الدولة على اشراك كل الاعراق في الانتخابات التي جرت في عام 1994 حيث فاز حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بقيادة نيلسون مانديلا.

أذكر هذه المعلومة – فقط من أجل السطر الأخير منها … زال نظام الأبارتيد من جنوب افريقيا وتم اعتماده اليوم في اسرائيل، إذ ان فرض بناء الجدار العنصري وتقسيم فلسطين الى كبسونات وفق العرق توافق بصورة مباشرة مع اعراض الفصل العنصري الذي ساد في جنوب افريقيا.

للمزيد من المعلومات اضغط هنا.

غير مصنف