هل حسني مبارك يحتضر ويموت؟ وهل موته فيه خلاص لمصر؟

هذه المدونة اضعها هنا – لا اعرف مصدرها – ولكني شعرت بحرقة كاتبها وغيرته على مصر، فأحببت أن اساعده بنشر كلمته.

  • الأسرار التي تكمن خلف قرار الرئيس الأمريكي بتشكيل فريق طواريء لمليء ال فراغ ب السلطة
  • قادة البيت الأبيض يرون في التخلص من الطاغية مبارك ورفاقه خياراً أستراتيجياً
  • الرئيس الأمريكي أهان أحمد نظيف ووبخه ونسف أحلام مبارك في الترشيح والتوريث
  • أمهال مبارك 72 ساعة ليقدم تفسيراً حول تفريغه التعديل الدستوري الأخير من مضمونه
  • شرائح وآسعة في ال مؤسسة الحاكمة ترفض أصرار الطاغية مبارك علي ترشيح نجله أو نفسه
  • تشكيلات أجرامية من جهاز مباحث أمن الدولة تقتحم مقر حزب العمل وتستولي علي وثائق منه
  • خطة وزارة الد اخلية لتزوير أستفتاء الأربعاء المقبل علي تعديل الدستور
شبكة البصرة
بقلم الاستاذ صلاح بديوي
نحن لا نعرف من أين يستمد الطاغية مبارك القوة التي يتوهم أنه يتمتع بها فالناس داخل مصر باتت لا تطيق رؤية صورته ولا تريد سماع صوته وتبتهل الي الله أن يرفع كابوس حكمه عن بلادنا والقوي السياسية كلها تعارضه وداخل نظامه غالبية الأجنحة ضده وحتي علي الصعيد الصحي الآن الثابت لدي كل أجهزة الأستخبارات العالمية ومنها الأجهزة الوطنية أن الديكتاتور الطاعن في العمر – 77عاما – و الذي يغتصب السلطة في مصر فقد المقدرة منذ 3 اعوام علي الأقل تلك المقدرة والتي من خلالها يستطيع أن يدير شئون البلاد وباتت عمليات وجوده بالسلطة مجرد عملية ديكور أو صورة وباتت القاهرة تدار منذ فترة عبر نظام حكم غير مرئي وهنا يكمن الخطر فالرجل يعاني من مرض خطير للغاية – شفي الله كل من يعمل من اجل مرضاته – ولولا الأمكانات المتاحة له للعلاج كرئيس دولة ربما كان لا يقوي علي مجرد الوقوف وهو لا يستطيع مباشرة مهام عمله لولا وجود طاقم طبي مصري أجنبي ولمدة 24 ساعة تحت تصرفه ولذلك فالرجل فقد المقدرة علي التركيز وبات سخرية بين رجال يحكمون المنطقة تحت حماية أمريكية ويسربون أخبار حالته الصحية للصحف الأمريكية وذلك أمر باتت فيه أهانة لمصر ومن لا يريد أن يصدق أن الرئيس مبارك والذي يقيم حاليا بمنتجع سري بسيناء لا يصلح للحكم لمرضه الشديد ستثبت له الأيام القريبة صدق ما نقول فلينتظر لكون ان صحته تتدهور الان والمصيبة أن مبارك ظل طوال الفترة التي قضاها مغتصبا للحكم يتصور أنه أقوي من المرض وخلافه طالما ظل يستمتع بمظلة الحماية الأمريكية ومن هنا فهو لم ييقن بالمخاطر التي يواجهها إلا خلال الساعات الماضية عندما أخفقت جهوده الرامية لأقناع واشنطن بدعمه لولاية خامسة بالسلطة.
والملفت للأنتباه أن الرئيس الأمريكي بمجرد أن أنهي لقائه مع أحمد نظيف بساعات وأكد له نظيف تمسك مبارك بالبقاء في السلطة خرج في أحدي المناسبات الأمريكية ليعلن عن قرار غريب وغامض يشير الي تشكيل فريق طواريء أو لجنة طواريء تتبع البيت الأبيض أختار لها رئيسا من كوادر سي اي ايه تكون مهمتها التدخل من أجل مليء الفراغ في السلطة بأي دولة في العالم وبشكل ديمقراطي وتم رصد 124 مليون دولار كمبلغ اولي لتلك اللجنة وهو ما يشير لمخاطر أصرار مبارك علي التشبث بالحكم وما ينجم عن ذلك من فوضي تستغلها واشنطن للتدخل في شئون بلادنا والواضح ان واشنطن ستواصل عبثها في أمن بلادنا القومي
ف منذ فترة وجيزة وبالتحديد قبيل أن يرسل الطاغية مبارك بمبعوثيه الي البيت الأبيض في السر والعلن دار حواراً حول التوريث بين الرئيس المصري وصديقاً له , الرئيس مبارك بدي نآقماً علي الشعب المصري و تحدث بغضب الي صديقه منتقداً كل خصومه و معارضيه وأجنحة في نظامه معبراً عن أحتقاره للجميع مشيراً الي أنه لا يوجد في مصر الان من الرجال الأقوياء سواه ومن ثم فأن نجله جمال طالت أم قصرت سيركب الحُكم – أي والله ووفقا لما قاله حرفياً -
الرجل الذي نقل لنا عن الطاغية مبارك ذلك القول – وهو الصديق ل مبارك يقول أيضاً – أصبت بالذهول وصدمت في الرئيس مبارك لكوني لم أراه عارياً أمامي بهذا الشكل كما رايته هذه المرة وذكرني أسلوبه هذا في سب خصومه ورؤيته لذاته ذكر ني ب كلمات مماثلة قالها لي سيد مرعي صهر السادات – قبيل رحيل السادات بآسابيع – عندما كان ينآقشني في أمر يتعلق بالبزنس
وفي ذات السياق ، ولكي نعرف سر قوة الطاغية مبارك المزعومة نجده يكمن في ولائه للبيت الأبيض وهو الولاء الذي مكنه عبر دعم أقتصادي متواصل من سحق أرادة المعارضين لنظامه خلال العقدين الماضيين وفي محاولة منه للتشبث بالأمل ربما الأخير في رضاء واشنطن علي بقائه في السلطة أو توريثها لنجله جمال غادر القاهرة قبيل 3 أسابيع نحو واشنطن كل من الوزير الجنرال عمر سليمان وجمال مبارك المعين من قبل والده رئيسا للجنة السياسات بالحزب الوطني المغتصب للسلطة والثروة في مصر وذلك في محاولة يائسة جديدة لأقناع أدارة جورج بوش بخطة مبارك للأصلاح والتوريث بيد أن المهمة والتي أحيطت بسرية تامة قد فشلت فشلاً زريعاً نتيجة للرفض الأمريكي لكل التنازلات والمقايضات والأعمال غير المشروعة التي يعرضها نظام مبارك علي سادته في واشنطن تلك المقايضات والتي ترقي الي درجة الخيانة لأمن مصر القومي لا لكون أن الأمريكيين اصحاب مباديء ولكن لكونهم يعرفون جيداً أن نظام الديكتاتور والطاغية محمد حسني مبارك ان لم ينتهي بأيديهم فأنه سينتهي بأيدي الشعب المصري ومن ثم فهو نظام شاخ وفقد مبررات وجوده وأعطي كل ما لديه للحلف الصهيوني الأمريكي ولذلك الأمريكيين يتطلعون الان الي خيول فتية موالية لهم ترثه وتقود مصر وهو أمر خطير يتحمل مسئوليته نظام الطغيان الموالي لواشنطن ويتعين علي القوي الوطنية الساعية للتخلص من مبارك الأنتباه له لكي يتولي موالين لمصر السلطة وعبر نظام ديمقراطي ايضا
وعلي الرغم من أخفاق مهمة الوزير الجنرال عمر سليمان و نجل الرئيس مبارك جمال في واشنطن بعد أن رفضت الأجهزة الأمريكية مخططاتهم للتوريث فأن الرئيس مبارك ما لبس أن أرسل رئيس وزرائه احمد نظيف وهو خبير با رز في التليفونات ارسله الي العاصمة الأمريكية في مهمة وصفها السفير المصري هناك بأنها خاصة ومصيبة نظام مبارك مع الامريكيين ان هذا النظام يتفهم بأن البيت الأبيض يتعامل مع رجاله علي أنهم أدوا خدمات جليلة للولايات المتحدة وتل ابيب ومن ثم يستقبلهم البيت الأبيض بشكل شبه رسمي او خاص لا يخلو من الأهانات في كثير من الأحيان بعد أن قرر التخلص منهم أو أستبدالهم بآخرين ويطلب منهم مساعدته علي ذلك لكن مبارك ورجاله لا يريدون ترك السلطة
ولذلك نحن نعلم ان نائب الرئيس الأمريكي ديك اتشيني التقي نظيف بمنزل السفير المصري علي غذاء عمل كتكريما له وهو يعتبر لقاء خاص تخللته دردشات خاصة تتعلق بضرورة قيادة مصر لأصلاحات حقيقية في المنطقة وعلي القيادة المصرية ان تكتفي بما مكثته في السلطة وتتجه بمصر والمنطقة لأصلاح حقيقي ,لكن وسائل الأعلام الأمريكية أظهرت لنا احمد نظيف يخرج علي اعلاميين بمفرده من لقاء قالت تلك الوسائل أنه تم مع جورج بوش وتلك الوسائل ومنها سي ان أن,وأن بي سي لم تظهر أية لقطات حية للقاء أحمد نظيف مع جورج بوش الا من صورة فوتوغرافية أرشيفية واحدة يتيمة ظهرت في الصحف الرسمية المصرية فيها نظيف يصافح بوش ونعتقد أنها أرشيفية التقطت في الماضي علي هامش لقاءات بوش مع الرئيس المصري في قمة المعلومات بسويسرا أو في شرم الشيخ
وهنا لكي نتعرف علي طبيعة الأهانات التي لحقت برئيس الوزراء المصري نتوقف ل نشير الي مقابلات مماثلة للرئيس الأ مريكي تمت بين جورج بوش وأبومازن عندما كان رئيساً لوزراء دولة فلسطين وكيف حرص جورج بوش علي الخروج مع ابومازن علي الصحافيين للمؤتمر الصحافي المشترك نآهيك عن تعاملات جورج بوش مع شارون أما رئيس وزراء مبارك فلقد ضن عليه جورج بوش حتي بصورة حية خلا ل استقبله تبثها الفضائيات تزر الرماد في العيون مع العلم ان جورج بوش أهان احمد نظيف أها نا ت بالغة وأبلغه رفض واشنطن لسياسة الأصلاح الراهنة ومحاولات مبارك لتوريث السلطة في مصر وأهدار حقوق الانسان والأعتقالات وطلب من القيادة المصرية توضيحاً عاجلا خلال 72 ساعة حول تحفظات المعارضة علي المادة 76 من الدستور
وخرج احمد نظيف رئيس الوزراء المصري علي الصحفيين بعد لقاء مزعوم له مع جورج بوش يتنفس كذباً كما اشرنا ليقول لهم اننا لم نتطرق لقضية المراقبين الدوليين ولا لقضية الاصلاح مع جورج بوش وناقشنا المشكل الفلسطيني الاسرائيلي والتعاون الأقتصادي ووصف الأعتقالات في مصر أنها تتم لأحتواء الشغب وهي تصريحات أستفزت البيت الأبيض والذي خرج المتحدث بأسمه يعلن بأن المفاوضات تناولت قضية الأصلاح والمراقبين الدوليين
ومن أهم النقاط التي أثارها جورج بوش مع نظيف ما يلي :-
1- تقديم تقرير سريع له أو توضيح وخلال 72 ساعة علي الأكثر يتعلق بتحفظات المعارضة علي تعديل الدستور وسبل معالجتها
2- الأستجابة لمطالب القضاء الرامية الي أستقلالهم عن السلطة التنفيذ ية وضمان الشفافية لهم ليراقبوا الأنتخابات
3- تهيئة المناخ العام المناسب والذي يكفل شفافية الأنتخابات حول أتاحة روحا تنافسية للجميع وعادلة واللغاء قانون الطواريء
4- ضرورة السماح بذهاب لجان مراقبة دولية متعددة الجنسيات من الدول الحرة لمراقبة الأنتخابات في مصر
5- يفضل أن لا يخوض الرئيس مبارك الأنتخابات ويكتفي بما قضاه في السلطة ويتفرغ الآن لأجراء أنتخابات نظيفة تشارك فيها كل القوي المصرية
وكان د أحمد نظيف ركز خلال مفاوضاته مع جورج بوش ومساعديه الذين التقاهم علي ما يلي :
1- أن حكومته تتجه لتحرر أقتصادي حقيقي خلاله سيتم تصفية القطاع العام وقطاع الأعمال وبيعه واللغاء الدعم علي السلع واخضاع الأسواق للعرض والطلب
2- أن الرئيس مبارك سيخصص كل وقته لأنهاء الصراع العربي الأسرائيلي وتصفيته وأقامة علاقات بين العرب واسرائيل علي أن يتزامن ذلك مع الأصلاحات السياسية
3- أن القاهرة تتطلع بعد توقيعا اتفاقية الكويز مع تل ابيب تتطلع لأنجاز اتفاقية التجارة الحرة مع واشنطن
وبالطبع فأن المحافظين الجدد والذين لهم أجندة يرون الآن في الخلاص من نظام مبارك الشائخ بالقاهرة توجهاً أستراتيجياً ومن هنا رفضوا أطروحات نظيف وقالوا له أنتم قبضتم ثمن التسوية مع اسرائيل وتقبضون ثمن ما تقومون به الان فأ فصلوا عملية التسوية عن الأصلاحات كما علمنا أن البيت الأبيض علق عملية التفاوض حول أتفاقية التجارة الحرة مع القاهرة الي مطلع العام المقبل وربط المساعدات الأقتصادية ومراحلها وفق تقدم الأصلاحات
ومن المثير أن خبير التليفونات أحمد نظيف وآجه فشلا زريعا خلال مهمته في واشنطن أمتد الي صعيد تصريحاته لوسائل الأعلام ايضا و بشكل ظهر خلاله الجهل علي رئيس الوزراء المصري فضيحة ووصل به الأمر أنه لا يعرف أن نظام مبارك يجمد نشاط 7 أحزاب من 18 حزب فعندما سألوه في واشنطن عن أسباب هذا التجميد أو تعليق نشاط تلك الأحزاب – ومنها حزب العمل وهو من اكبر الاحزاب الشرعية في مصر – فوجيء الأعلامي السائل وهو من السي ان ان ان نظيف يجاوب في أتجاه آخر تماما وبما يوحي أنه أما يتهرب
من الأجابة
- وهو لا يقدر علي التهرب امام الامريكيين – او لا يفهم السؤال وهو ما أرجحه
من جهة أخري ,في وقت قآطع فيه التيار الأسلامي بجميع فصائله وفي طليعته حزب العمل والأخوان المسلمين الأستفتاء علي التعديل الدستوري يوم الأربعاء من الأسبوع الجاريء ودعوا المصريين بعدم الذهاب الي الأستفتاء
وأنضم الي حركة المقاطعة كل من الحركة المصرية من أجل التغيير – كفايه – وبضعة أحزاب شرعية مصرية أخري ، وبالتالي لم تعد هناك في الشارع أية قوي سياسية معارضة تقف مع الأستفتاء , وهو ما استفز نظام مبارك وجعله ينظم حملات اعتقالات كبري في صفوف التيار الأسلامي قفذت بأعداد المعتقلين الي 5 الاف معتقل خلال الأيام الماضية ن كما قام بنظام مبارك بأحكام الحصار حول مقار حزب العمل المعارض والمعتدي عليه وتسللت عناصر مشبوهة تنتمي الي جهاز مباحث أمن الدولة الي داخل المقر الرئيسي لحزب العمل وأحتلته وعبثت بمحتويات الصحيفة والحزب حيث قام عميل لجهاز مباحث أمن الدولة تسمح له عناصر الشرطة الان بالدخول الي مقر صحيفة الشعب المغلقة لكون ان له علاقة عمل سابقة بها بتسليم الأمن نسخ من ملفات عدد من الصحافيين بالجريدة والمعر وف ان الأستاذ ابراهيم شكري رئيس حزب العمل 90عاما متعه الله بالصحة هو الوحيد المسموح له أمنيا بد خول مقر الحزب الرئيسي ومنذ عدة شهور بات لا يقوي علي الذهاب الي المقر بأنتظام مما جعل الأمن يستغل عملاء له بالعبث في مقر الحزب أحدهما العنصر الامني المشار اليه والآخر مواطن يحمل جنسية أجنبية وله روابط واسعة بيوسف والي نظرا لعمله بمجالات تصدير اللحوم والقطن منذ اعوام طويلة كما تفرض سلطات الامن حصارا ملحوظا علي تحركات قادة الحزب وقادة التيار الاسلامي عموما
من جهة اخري علمنا أن الرئيس مبارك كلف حبيب العادلي بتأمين غطاء للأستفتاء علي الدستور من خلاله ينتظر أرتكاب جرائم تزوير فاضح جديدة لأرادة الشعب عبرتعبئة موظفين بالدولة والذهاب بهم للجان عبر اتوبيسات في وقت يتم فيه الزج بصناديق مليئة بملايين الأصوات المزورة الي لجان الفرز بمعرفة وزارة الداخلية
وعلي كل فالأنقسامات الان في صفوف السلطة المصرية كبيرة وملفتة للنظر ومطلب التخلص من مبارك لم يعد رغبة شعبية بلا حدود انما باتا مطلبا يؤيده الان الجناح الأكثر قوة وتنظيما داخل السلطة ونعتقد ان للطاغية يتبقي اياما ربما معدودة في السلطة يا رب

الأسرار التي تكمن خلف قرار الرئيس الأمريكي بتشكيل فريق طواريء لمليء ال فراغ ب السلطة قادة البيت الأبيض يرون في التخلص من الطاغية مبارك ورفاقه خياراً أستراتيجياًالرئيس الأمريكي أهان أحمد نظيف ووبخه ونسف أحلام مبارك في الترشيح والتوريث أمهال مبارك 72 ساعة ليقدم تفسيراً حول تفريغه التعديل الدستوري الأخير من مضمونهشرائح وآسعة في ال مؤسسة الحاكمة ترفض أصرار الطاغية مبارك علي ترشيح نجله أو نفسه تشكيلات أجرامية من جهاز مباحث أمن الدولة تقتحم مقر حزب العمل وتستولي علي وثائق منه خطة وزارة الد اخلية لتزوير أستفتاء الأربعاء المقبل علي تعديل الدستور
شبكة البصرةبقلم الاستاذ صلاح بديوي نحن لا نعرف من أين يستمد الطاغية مبارك القوة التي يتوهم أنه يتمتع بها فالناس داخل مصر باتت لا تطيق رؤية صورته ولا تريد سماع صوته وتبتهل الي الله أن يرفع كابوس حكمه عن بلادنا والقوي السياسية كلها تعارضه وداخل نظامه غالبية الأجنحة ضده وحتي علي الصعيد الصحي الآن الثابت لدي كل أجهزة الأستخبارات العالمية ومنها الأجهزة الوطنية أن الديكتاتور الطاعن في العمر – 77عاما – و الذي يغتصب السلطة في مصر فقد المقدرة منذ 3 اعوام علي الأقل تلك المقدرة والتي من خلالها يستطيع أن يدير شئون البلاد وباتت عمليات وجوده بالسلطة مجرد عملية ديكور أو صورة وباتت القاهرة تدار منذ فترة عبر نظام حكم غير مرئي وهنا يكمن الخطر فالرجل يعاني من مرض خطير للغاية – شفي الله كل من يعمل من اجل مرضاته – ولولا الأمكانات المتاحة له للعلاج كرئيس دولة ربما كان لا يقوي علي مجرد الوقوف وهو لا يستطيع مباشرة مهام عمله لولا وجود طاقم طبي مصري أجنبي ولمدة 24 ساعة تحت تصرفه ولذلك فالرجل فقد المقدرة علي التركيز وبات سخرية بين رجال يحكمون المنطقة تحت حماية أمريكية ويسربون أخبار حالته الصحية للصحف الأمريكية وذلك أمر باتت فيه أهانة لمصر ومن لا يريد أن يصدق أن الرئيس مبارك والذي يقيم حاليا بمنتجع سري بسيناء لا يصلح للحكم لمرضه الشديد ستثبت له الأيام القريبة صدق ما نقول فلينتظر لكون ان صحته تتدهور الان والمصيبة أن مبارك ظل طوال الفترة التي قضاها مغتصبا للحكم يتصور أنه أقوي من المرض وخلافه طالما ظل يستمتع بمظلة الحماية الأمريكية ومن هنا فهو لم ييقن بالمخاطر التي يواجهها إلا خلال الساعات الماضية عندما أخفقت جهوده الرامية لأقناع واشنطن بدعمه لولاية خامسة بالسلطةوالملفت للأنتباه أن الرئيس الأمريكي بمجرد أن أنهي لقائه مع أحمد نظيف بساعات وأكد له نظيف تمسك مبارك بالبقاء في السلطة خرج في أحدي المناسبات الأمريكية ليعلن عن قرار غريب وغامض يشير الي تشكيل فريق طواريء أو لجنة طواريء تتبع البيت الأبيض أختار لها رئيسا من كوادر سي اي ايه تكون مهمتها التدخل من أجل مليء الفراغ في السلطة بأي دولة في العالم وبشكل ديمقراطي وتم رصد 124 مليون دولار كمبلغ اولي لتلك اللجنة وهو ما يشير لمخاطر أصرار مبارك علي التشبث بالحكم وما ينجم عن ذلك من فوضي تستغلها واشنطن للتدخل في شئون بلادنا والواضح ان واشنطن ستواصل عبثها في أمن بلادنا القومي ف منذ فترة وجيزة وبالتحديد قبيل أن يرسل الطاغية مبارك بمبعوثيه الي البيت الأبيض في السر والعلن دار حواراً حول التوريث بين الرئيس المصري وصديقاً له , الرئيس مبارك بدي نآقماً علي الشعب المصري و تحدث بغضب الي صديقه منتقداً كل خصومه و معارضيه وأجنحة في نظامه معبراً عن أحتقاره للجميع مشيراً الي أنه لا يوجد في مصر الان من الرجال الأقوياء سواه ومن ثم فأن نجله جمال طالت أم قصرت سيركب الحُكم – أي والله ووفقا لما قاله حرفياً – الرجل الذي نقل لنا عن الطاغية مبارك ذلك القول – وهو الصديق ل مبارك يقول أيضاً – أصبت بالذهول وصدمت في الرئيس مبارك لكوني لم أراه عارياً أمامي بهذا الشكل كما رايته هذه المرة وذكرني أسلوبه هذا في سب خصومه ورؤيته لذاته ذكر ني ب كلمات مماثلة قالها لي سيد مرعي صهر السادات – قبيل رحيل السادات بآسابيع – عندما كان ينآقشني في أمر يتعلق بالبزنس وفي ذات السياق ، ولكي نعرف سر قوة الطاغية مبارك المزعومة نجده يكمن في ولائه للبيت الأبيض وهو الولاء الذي مكنه عبر دعم أقتصادي متواصل من سحق أرادة المعارضين لنظامه خلال العقدين الماضيين وفي محاولة منه للتشبث بالأمل ربما الأخير في رضاء واشنطن علي بقائه في السلطة أو توريثها لنجله جمال غادر القاهرة قبيل 3 أسابيع نحو واشنطن كل من الوزير الجنرال عمر سليمان وجمال مبارك المعين من قبل والده رئيسا للجنة السياسات بالحزب الوطني المغتصب للسلطة والثروة في مصر وذلك في محاولة يائسة جديدة لأقناع أدارة جورج بوش بخطة مبارك للأصلاح والتوريث بيد أن المهمة والتي أحيطت بسرية تامة قد فشلت فشلاً زريعاً نتيجة للرفض الأمريكي لكل التنازلات والمقايضات والأعمال غير المشروعة التي يعرضها نظام مبارك علي سادته في واشنطن تلك المقايضات والتي ترقي الي درجة الخيانة لأمن مصر القومي لا لكون أن الأمريكيين اصحاب مباديء ولكن لكونهم يعرفون جيداً أن نظام الديكتاتور والطاغية محمد حسني مبارك ان لم ينتهي بأيديهم فأنه سينتهي بأيدي الشعب المصري ومن ثم فهو نظام شاخ وفقد مبررات وجوده وأعطي كل ما لديه للحلف الصهيوني الأمريكي ولذلك الأمريكيين يتطلعون الان الي خيول فتية موالية لهم ترثه وتقود مصر وهو أمر خطير يتحمل مسئوليته نظام الطغيان الموالي لواشنطن ويتعين علي القوي الوطنية الساعية للتخلص من مبارك الأنتباه له لكي يتولي موالين لمصر السلطة وعبر نظام ديمقراطي ايضا وعلي الرغم من أخفاق مهمة الوزير الجنرال عمر سليمان و نجل الرئيس مبارك جمال في واشنطن بعد أن رفضت الأجهزة الأمريكية مخططاتهم للتوريث فأن الرئيس مبارك ما لبس أن أرسل رئيس وزرائه احمد نظيف وهو خبير با رز في التليفونات ارسله الي العاصمة الأمريكية في مهمة وصفها السفير المصري هناك بأنها خاصة ومصيبة نظام مبارك مع الامريكيين ان هذا النظام يتفهم بأن البيت الأبيض يتعامل مع رجاله علي أنهم أدوا خدمات جليلة للولايات المتحدة وتل ابيب ومن ثم يستقبلهم البيت الأبيض بشكل شبه رسمي او خاص لا يخلو من الأهانات في كثير من الأحيان بعد أن قرر التخلص منهم أو أستبدالهم بآخرين ويطلب منهم مساعدته علي ذلك لكن مبارك ورجاله لا يريدون ترك السلطة ولذلك نحن نعلم ان نائب الرئيس الأمريكي ديك اتشيني التقي نظيف بمنزل السفير المصري علي غذاء عمل كتكريما له وهو يعتبر لقاء خاص تخللته دردشات خاصة تتعلق بضرورة قيادة مصر لأصلاحات حقيقية في المنطقة وعلي القيادة المصرية ان تكتفي بما مكثته في السلطة وتتجه بمصر والمنطقة لأصلاح حقيقي ,لكن وسائل الأعلام الأمريكية أظهرت لنا احمد نظيف يخرج علي اعلاميين بمفرده من لقاء قالت تلك الوسائل أنه تم مع جورج بوش وتلك الوسائل ومنها سي ان أن,وأن بي سي لم تظهر أية لقطات حية للقاء أحمد نظيف مع جورج بوش الا من صورة فوتوغرافية أرشيفية واحدة يتيمة ظهرت في الصحف الرسمية المصرية فيها نظيف يصافح بوش ونعتقد أنها أرشيفية التقطت في الماضي علي هامش لقاءات بوش مع الرئيس المصري في قمة المعلومات بسويسرا أو في شرم الشيخ وهنا لكي نتعرف علي طبيعة الأهانات التي لحقت برئيس الوزراء المصري نتوقف ل نشير الي مقابلات مماثلة للرئيس الأ مريكي تمت بين جورج بوش وأبومازن عندما كان رئيساً لوزراء دولة فلسطين وكيف حرص جورج بوش علي الخروج مع ابومازن علي الصحافيين للمؤتمر الصحافي المشترك نآهيك عن تعاملات جورج بوش مع شارون أما رئيس وزراء مبارك فلقد ضن عليه جورج بوش حتي بصورة حية خلا ل استقبله تبثها الفضائيات تزر الرماد في العيون مع العلم ان جورج بوش أهان احمد نظيف أها نا ت بالغة وأبلغه رفض واشنطن لسياسة الأصلاح الراهنة ومحاولات مبارك لتوريث السلطة في مصر وأهدار حقوق الانسان والأعتقالات وطلب من القيادة المصرية توضيحاً عاجلا خلال 72 ساعة حول تحفظات المعارضة علي المادة 76 من الدستوروخرج احمد نظيف رئيس الوزراء المصري علي الصحفيين بعد لقاء مزعوم له مع جورج بوش يتنفس كذباً كما اشرنا ليقول لهم اننا لم نتطرق لقضية المراقبين الدوليين ولا لقضية الاصلاح مع جورج بوش وناقشنا المشكل الفلسطيني الاسرائيلي والتعاون الأقتصادي ووصف الأعتقالات في مصر أنها تتم لأحتواء الشغب وهي تصريحات أستفزت البيت الأبيض والذي خرج المتحدث بأسمه يعلن بأن المفاوضات تناولت قضية الأصلاح والمراقبين الدوليينومن أهم النقاط التي أثارها جورج بوش مع نظيف ما يلي :-1- تقديم تقرير سريع له أو توضيح وخلال 72 ساعة علي الأكثر يتعلق بتحفظات المعارضة علي تعديل الدستور وسبل معالجتها 2- الأستجابة لمطالب القضاء الرامية الي أستقلالهم عن السلطة التنفيذ ية وضمان الشفافية لهم ليراقبوا الأنتخابات 3- تهيئة المناخ العام المناسب والذي يكفل شفافية الأنتخابات حول أتاحة روحا تنافسية للجميع وعادلة واللغاء قانون الطواريء 4- ضرورة السماح بذهاب لجان مراقبة دولية متعددة الجنسيات من الدول الحرة لمراقبة الأنتخابات في مصر 5- يفضل أن لا يخوض الرئيس مبارك الأنتخابات ويكتفي بما قضاه في السلطة ويتفرغ الآن لأجراء أنتخابات نظيفة تشارك فيها كل القوي المصرية وكان د أحمد نظيف ركز خلال مفاوضاته مع جورج بوش ومساعديه الذين التقاهم علي ما يلي :1- أن حكومته تتجه لتحرر أقتصادي حقيقي خلاله سيتم تصفية القطاع العام وقطاع الأعمال وبيعه واللغاء الدعم علي السلع واخضاع الأسواق للعرض والطلب 2- أن الرئيس مبارك سيخصص كل وقته لأنهاء الصراع العربي الأسرائيلي وتصفيته وأقامة علاقات بين العرب واسرائيل علي أن يتزامن ذلك مع الأصلاحات السياسية 3- أن القاهرة تتطلع بعد توقيعا اتفاقية الكويز مع تل ابيب تتطلع لأنجاز اتفاقية التجارة الحرة مع واشنطنوبالطبع فأن المحافظين الجدد والذين لهم أجندة يرون الآن في الخلاص من نظام مبارك الشائخ بالقاهرة توجهاً أستراتيجياً ومن هنا رفضوا أطروحات نظيف وقالوا له أنتم قبضتم ثمن التسوية مع اسرائيل وتقبضون ثمن ما تقومون به الان فأ فصلوا عملية التسوية عن الأصلاحات كما علمنا أن البيت الأبيض علق عملية التفاوض حول أتفاقية التجارة الحرة مع القاهرة الي مطلع العام المقبل وربط المساعدات الأقتصادية ومراحلها وفق تقدم الأصلاحات ومن المثير أن خبير التليفونات أحمد نظيف وآجه فشلا زريعا خلال مهمته في واشنطن أمتد الي صعيد تصريحاته لوسائل الأعلام ايضا و بشكل ظهر خلاله الجهل علي رئيس الوزراء المصري فضيحة ووصل به الأمر أنه لا يعرف أن نظام مبارك يجمد نشاط 7 أحزاب من 18 حزب فعندما سألوه في واشنطن عن أسباب هذا التجميد أو تعليق نشاط تلك الأحزاب – ومنها حزب العمل وهو من اكبر الاحزاب الشرعية في مصر – فوجيء الأعلامي السائل وهو من السي ان ان ان نظيف يجاوب في أتجاه آخر تماما وبما يوحي أنه أما يتهرب من الأجابة – وهو لا يقدر علي التهرب امام الامريكيين – او لا يفهم السؤال وهو ما أرجحه من جهة أخري ,في وقت قآطع فيه التيار الأسلامي بجميع فصائله وفي طليعته حزب العمل والأخوان المسلمين الأستفتاء علي التعديل الدستوري يوم الأربعاء من الأسبوع الجاريء ودعوا المصريين بعدم الذهاب الي الأستفتاء وأنضم الي حركة المقاطعة كل من الحركة المصرية من أجل التغيير – كفايه – وبضعة أحزاب شرعية مصرية أخري ، وبالتالي لم تعد هناك في الشارع أية قوي سياسية معارضة تقف مع الأستفتاء , وهو ما استفز نظام مبارك وجعله ينظم حملات اعتقالات كبري في صفوف التيار الأسلامي قفذت بأعداد المعتقلين الي 5 الاف معتقل خلال الأيام الماضية ن كما قام بنظام مبارك بأحكام الحصار حول مقار حزب العمل المعارض والمعتدي عليه وتسللت عناصر مشبوهة تنتمي الي جهاز مباحث أمن الدولة الي داخل المقر الرئيسي لحزب العمل وأحتلته وعبثت بمحتويات الصحيفة والحزب حيث قام عميل لجهاز مباحث أمن الدولة تسمح له عناصر الشرطة الان بالدخول الي مقر صحيفة الشعب المغلقة لكون ان له علاقة عمل سابقة بها بتسليم الأمن نسخ من ملفات عدد من الصحافيين بالجريدة والمعر وف ان الأستاذ ابراهيم شكري رئيس حزب العمل 90عاما متعه الله بالصحة هو الوحيد المسموح له أمنيا بد خول مقر الحزب الرئيسي ومنذ عدة شهور بات لا يقوي علي الذهاب الي المقر بأنتظام مما جعل الأمن يستغل عملاء له بالعبث في مقر الحزب أحدهما العنصر الامني المشار اليه والآخر مواطن يحمل جنسية أجنبية وله روابط واسعة بيوسف والي نظرا لعمله بمجالات تصدير اللحوم والقطن منذ اعوام طويلة كما تفرض سلطات الامن حصارا ملحوظا علي تحركات قادة الحزب وقادة التيار الاسلامي عموما من جهة اخري علمنا أن الرئيس مبارك كلف حبيب العادلي بتأمين غطاء للأستفتاء علي الدستور من خلاله ينتظر أرتكاب جرائم تزوير فاضح جديدة لأرادة الشعب عبرتعبئة موظفين بالدولة والذهاب بهم للجان عبر اتوبيسات في وقت يتم فيه الزج بصناديق مليئة بملايين الأصوات المزورة الي لجان الفرز بمعرفة وزارة الداخلية وعلي كل فالأنقسامات الان في صفوف السلطة المصرية كبيرة وملفتة للنظر ومطلب التخلص من مبارك لم يعد رغبة شعبية بلا حدود انما باتا مطلبا يؤيده الان الجناح الأكثر قوة وتنظيما داخل السلطة ونعتقد ان للطاغية يتبقي اياما ربما معدودة في السلطة يا رب